FUR5372BT3

رصيفُ الكوْن.. شعر : سوسن الحجّة – اللاّذقية – سورية

  للشّاعرة السّوريّة سوسن الحَجّة قدرة فائقة على تنقية الكلام من الدّلالات المرجعيّة إلى حدّ أن تتحوّل القصيدة  لديها إلى فضاء للإيحاء الخالص :   بيتُها نجمةٌ ، نافذتُها الكونٌ  طفلةٌ في عينيها سماءْ..   على رصيفِ الكونِ نجومٌ تُصوِّرُ أحلامي أنا المختزَلةُ كمصباحٍ عتيقٍ الفجرُ بين يديَّ لغةْ..   لي أسماءُ متنافرةْ أقتني مرايا […]

هالا-الشعار-300x300

شغفّ : هالا الشّعّار – دمشق – سورية

سأبكي فرحاً فترتوي الحنطةُ التي بذرتُها في شفاهِ قلبي. أتحضّرُ كي تنبتَ السّنابلُ حولَ خاصرتي مشرقةً هي وخضرتُها العبقريّةُ. بشرتي الحنطيّةُ تتأهّبُ لحصادٍ يؤسّسِ لبزغِ رغيفٍ ناضجٍ في القلبِ. هو الحبُّ يفوحُ كما النّرجسُ بعدَ المطرِ، كما الخبزُ من التّنورِ ، من العينِ، كما الذّكرياتُ. والمحبّونَ يلتمعونَ تحتَ القمرِ كبؤبؤٍ من أقحوانٍ وتحتَ المطرِ كقوسِ […]

35842426_2163728053858337_3730889355317739520_n

سقطتْ ورقةُ التّوتِ الأخيرةُ : شعر : أمل هندي – دمشق – سورية

سق     سقطتْ ورقةُ التّوتِ الأخيرةُ تهاوتِ الأيّامُ كأنّها كانتْ أنا لم أكنْ هناكَ بل في سماءٍ قالوا عبثًا  إنّها تحملُ قوائمَ أسئلةٍ انفرطَ عقدُ أجوبةٍ أثقلتْ جذعَ اللّغةِ بيضاءُ هي لوائحُ السّماءِ مثلي أنا الزّبدُ الذي اكتملَ بتلاشيهِ  يعودٌ إلى الماءِ الذي أنجبَهُ هكذا…ببساطةٍ

73194942_10218326281381506_334362911935823872_n

النّارُ هي المكوّنُ الأساسيُّ في المرأةِ : علا حسامو – شاعرة وكاتبة سوريّة مقيمة بالسّويد

  الإنسانُ الأوّلُ لم يكتشفِ النّارَ، بل وجدها فيهِ وخلقَ انعكاسَها في العالَمِ. لا يمكنُ لنارٍ أن تُخلقَ من احتكاكِ حجرَيْ صوّان أو مهما يكنْ من العناصرِ، إلّا إن كانتِ اليدانِ الممسكتَانِ بأحدْ الحجرينْ على الأقلِّ، يديِ امرأةٍ. النّارُ هي المكوّنُ الأساسيُّ في المرأةِ، وأحياناً تكونُ هادئةً رقيقةً ،لطيفة، فيظنُّها الآخرونَ ماءً. أحياناً، تكونُ نارُكْ […]

cc4e2562-4141-4893-9188-90aedfc43f5e

صلاةَ الغائبِ : شعر : زهور العربي – شاعرة تونسيّة – تونس

  سأعلّيها جدرانَ القصيدةِ وأنْزرعُ في تربةِ المجازِ سنديانةً قدسيّةَ الاخضرارِ مباركةَ الثّمرِ لبلابيّةَ الأغصانِ سأعلّيها جدرانَ القصيدةِ وأصفّدُ عُنوةً أقفالَها فأقيموا عليَّ “صلاةَ الغائبِ” أقيموها فرادى وجماعاتٍ فلا حياةَ للأنبياءِ خارج حقول الشّعر وفيافي الانزياحِ

48928984_215426402727150_9024207432607334400_n

لم أعُد أعاندُ الوقتَ : راشيل الشّدياق – بيروت – لبنان

  لم أعُد أعاندُ الوقتَ. ولا أيضاً أجاريهِ. منذُ زمنٍٍ، جلستُ في أحضانِ اللّحظةِ، أتفاعلُ مع حيثيّاتِها دونَ أن أترقّبَ شيئاً. تماماً كأرملةٍ شرسةٍ بحزنِها، ترفضُ ارتداءَ السّوادِ كما خلْعَهُ. تجالسُ الموتَ وتتركُ انتظارَها والشّوقَ المقيتَ على العتبة… لا تعاتبْني… الوقتُ لا يحتملُ طلقةً. والمقصلةُ دوماً جاهزةٌ. إن لم أقبلَ أن تقطعَ رأسي، فستحاولُ أن […]

71498408_1410571632443834_6823626096064331776_o

صباح : شعر: سوسن الحجّة – اللاّذقيّة – سورية

  تنتمي سوسن الحجّة إلى الجيل الجديد من الشّعراء السّوريّين المتأثرّين إلى حدّ بعيد  بالشّاعرين الكبيرين محمّد الماغوط وأدونيس  .والقصيدة عندهم تكون  أساسا نسيجا من المعاني الثّواني  والدّلالات الحافّة وتخلو  تماما من الدّلالات المرجعيّة  :  القهوةُ: هلالُ العيدِ جرسُ الكنيسةِ إلهةٌ يرتبكُ التّرابُ لصلصالِها كريمةٌ كيديكْ.. * أُسرفُ في احتساءِ قهوةٍ تذوبُ فيها قهوةٌ أنتَ […]

71215969_233172087660814_5655028527762767872_n

كلُّ يومٍ يمرٌّ : شعر: عبيد العيّاشي – شاعر تونسيّ

  كلُّ يومٍ يمرٌّ ….. فهو خميسٍ1 أُثخِنتْ فيه تونسُ الخضراءُ فانتفضْنا كما انتفضْنا زمانًا واصطخَبْنا بما يفيضُ الإناءً وازدَهيْنا بحلمِنا كبرياءَ إنّنا رغمَ فقرِنا أغنياءُ خاننا الغاصبونَ يومْا هل سنبكي وقد طغى الأقرباءُ؟

78105382_425874288305138_5669371236040310784_n
75650499_10216074534919395_404571093056094208_n

دونَ معنًى .. : شعر: رياض الشرايطي – قفصة – تونس

  دونَ معنًى .. امرأةٌ كانتْ هنا أثرُ شفتيْها على الفنجانِ و عطرُها مازالَ عالقًا بالمكانِ ،، دونَ معنًى امرأةٌ كانتْ هنا أخذتْ وجهَها و رحلتْ و تركتْ خلفَها شاعرًا يشكّلُها نجمةً في الخيالْ

51283471_10216652409555886_6641342074794803200_n

خُلقتُ خطاءةً : شعر : سلوى الرّابحي – تونس

  يا إلهي يا غفورُ ويا رحيمُ، أنا الذّنوبُ جميعُها وأنا التّرابُ خُلقتُ خطاءةً ، أتقبلُ توبتي بعد المماتِ فلا البدايةُ قد تعودُ ولا الحياةُ ولستُ أطلبُ جنّةً، إنّي فقطْ أرجوكَ محوي من كتابِ الكائناتِ فلا أنا بشرٌ ولا شجرٌ ولا طيرٌ أنا الحجرُ الأصمُّ أنا السّكونُ على التّرابِ بلا حراكٍ أو خطرْ

72424381_411212463124316_6256536339630522368_n

الغجريّةُ : نصّ : سوزان إبراهيم – شاعرة وروائيّة سوريّة مقيمة بالسّويد

غجريةٌ تعشَقُ الفضاءاتِ المفتوحةَ والشّموسَ التي لا تغرًبُ. ترقصُ، تدقُّ الأرض بقدميْها, فتوقظُ كلَّ حبّةِ ترابٍ، وكلَّ قطرةِ ماءٍ غافيةٍ ، لتثيرَ قوّةَ الخصبِ فيها,تهوى الأقوياءَ وابتساماتِ الصّغارِ. حينَ نزلتْ في إحدى الممالك ،فتنتِ النّاسَ وجذبتْ عقولََهم. فأقسمَ الملكُ الميمونُ أن ينفيَها خارجَ الحدودِ. لكنّ واحداّ من مستشاريهِ المخلصينَ حذّرَهُ قائلاً: “قد تنقلبُ الرّعيّةُ علينا […]

69756981_2517949295102542_7055844863111069696_n

عندما متُّ البارحةَ : شعر ّ: أمل هندي – دمشق – سورية

  عندما متُّ البارحةَ تحرّرتُ من كلِّ القيودِ تدفّأتُ بنورِ الشّمسِ شربتُ مع الأزهارِ و الأشجارِ من ماءِ المطرِ سافرتُ مع الغيمِ تدفّقتُ مع النّهرِ لم يعدْ يقلقُني الغدُ فأنا و أمّي الأرضُ في أمانٍ  

24133790_146739606086528_1974231569_n

ربّي لماذا يُفيقُ كلُّ هذا الموتِ دفعةً واحدةً في كبدِ المدينةِ؟ – شعر: هالا الشّعّار – دمشق – سورية

  على رتمِ الموجِ جيئةً وذهاباً ، جثّةُ السّمكةِ النّافقةِ وجثمانُ المهاجرِ الصّغيرِ “تعالَ إليَّ أيّها البحرُ تعالَ من موجِكَ من حضنِ أمّنا الغافيةِ من موتِنا الوافرِ علّنا نَشيخُ فوقَ رخامِ الوقتِ كطفلٍ عصفورٍ منكّسِ، كبَتَلاتِ بلدٍ كان يغزلُ الشّتاءَ غربالاً لأرواحِنا كانَ ينقّبُ الوقتَ لإطعامِنا لإيواءِ طفلٍ حاولَ أن يسافرَ فاصطادَهُ الموجُ – قمْ […]

17021679_10208859109698274_6981839735683387748_n-225x300

رائحةُ يَديكِ على رغيفي شعر: نْوال الغانم – شاعرة عراقيّة مقيمة بسيدناي بأستراليا

  1 أهزُ الشّجرةَ بقوةٍ، يتساقطُ الوقتُ، كمثْلِ حجـرٍ على حجـرٍ، أقولُ للشّظايا: نظّفي أسنانَكِ من بقايا لحومِ التّراب. 2 نشيحُ بوجوهِنا، نحوَ مدنٍ أُعدِمَتْ نوافذُها وتُرِكَتْ أشجارٌها تتشبَثُ بانقراضِ النّخيلِ. 3 بغفلةٍ، تسلّلتِ الحربُ، هاهي تملأ جيـوبَ الصّبيِّ بالحلوى والأراجيحِ، وبالطّيورِ التي أَرْخَتْ رأسَ القتيلِ. 4 موقدُ نارٍ يصيرُ بيتَنا الصَّيفيَّ، تحرسُهُ جدرانٌ غامضةٌ. […]

72941649_10214954951082729_9076202654585061376_n

لن أموتَ – شعر: لبنى شرارة بزي – شاعرة لبنانيّة مقيمة بديربون – الولايات المتّحدة الأمريكيّة

  حينَ أرحلُ إلى الحياةِ الأبديّةِ لا تحزنوا أو تقلقوا  أو تذرفوا الدّمعَ عليَّ فلن أموتَ.. سوفَ أولدُ مع كلِّ فجرٍ جديدٍ أُطلُّ كشعاعِ شمسِ الصّباحِ وأشدو مع الطّيورِ ترنيمةَ الفرحِ الشّجيّةِ حينَ يُواري الثّرى جسدي النّديَّ وتنبتُ شقائقُ النّعمانِ فوقَ لحدي ستهبّ عليها نسائمُ الصَّبا تهمسُ اسمي برقةٍ تحاكي رقّتَها حينئذٍ.. سأُطلُّ عليكم من […]

man-2814937_960_720

حواراتٌ صامتةٌ : شعر: هالا الشّعّار- دمشق – سورية

    أنتَ قُلتَ:   – خفّفي حملَكِ تعاليْ نتقاسمِ العناصر   ثمّ نعلنْ صيامًا فلا نكلّمُ إنسيّاً خرفُنا سيقودُنا إلى الهاويةِ تعاليْ نتقاسمِ الخافيةَ ولتذهبِ الكراسي إلى الجحيمِ فقلتْ :  بعيدٌ أنتَ كمدينةٍ تحاصرُها العواصفُ محشورٌ بينَ رفّةٍ وغفوةٍ هذا الصّمتُ أحجيةٌ أشبهُ باعتزالِ الرّوحِ  حينَ تُستهلكُ كصنمٍ قابلٍ للأكلِ ما من شيءٍ استطاعَ تغيري مذْ […]

background-658755_960_720

نبضٌ :شعر : هالا الشّعّار- دمشق- سورية

  سأنتهي سريعًا من هذا النّصِّ النّبضِ ثمّ سأتكفّنُ به ذلكَ لأنّني يرقَةٌ أقصُّ شرانقَ الحريرِ الكفنِ وأمضي إلى مصدرِ الضّوءِ تعالَ إليَّ من برهةِ نورٍ محتملةٍ قلبُكَ مُلتَحٍ يخفي خفقانَهُ تحتَ وابلِ النّبضِ يا للعروقِ المُوهنةِ غمامةٌ رماديّةٌ تمطرُ خفقانًا وربيعًا ينهمرُ المطرُ قلبي سريع نبضه درجٌ لريحٍ تتسلّقُ قوامَ الصّنوبرِ تشقُّ طريقَها الرّياحُ […]

13892128_10209961001962579_8622344315705328815_n-300x300

يدٌ داميةٌ/و/ جملةٌ طويلةٌ:شعر: محمّد بوحوش- توزر- تونس.

  يدٌ داميةٌ رأيتهُ واقفًا بانتظارِي في الشّارعِ المقابلِ لي… فجأةً… منْ أقصَى الغيبِ بيدٍ داميةٍ يُرمى علَى وجههِ بِ… نظرتُ فوقَ… نظرتُ تحتَ… _ كمْ  كانَ  الانفجارُ قويًّا_! ………………………. كانَ صديقي، واليدُ الدّاميةُ كانتْ يدِي.       جملةٌ طويلةٌ تمنَّى أنْ يكبرَ سريعًا ويصيرَ جملةً طويلةً لا تنتهِي، جملةً في سردٍ سرمديٍّ بلاَ […]

57541806_10158806511022925_5303027645431152640_n

الضّحكاتُ التّائهةُ في فمي : شعر: فرات إسبر – شاعرة سوريّة مقيمة بزيلاندا الجديدة

    الضّحكاتُ التّائهةُ في فمي، تتدحرجُ مثل كُراتِ الثّلجِ ِ أوائلَ الرّبيعِ تتساقط ُمثلَ أوراقِ الخريفِ ،  من ضرباتِ  الرّيحِ الخفيفةِ ، ترتجفُ مثلَ حلمٍ يعشعشُ  في قلبِ  الأشجارِ! من قريبٍ تبدو كقناديلَ  تضيءُ ومن بعيدٍ كأنّها  نجومٌ لا تنتمي إلى مجرّاتٍ! الضّحكاتُ التّائهةُ في فمي ، أغنيةٌ  في فمِ الرّيحِ وصراخٌ في أعالي  […]

13892128_10209961001962579_8622344315705328815_n-300x300

الغُرْفةُ البيْضاءُ : شعر: محمّد بوحوش- توزر – تونس

    كُلُّ مَا فِي الغُرْفةِ أبْيضُ: سَتَائِرُ “الدّانْتيلْ”، الأرائِكُ الوَثيرَةُ، دَوْرقُ الشَّرابِ، مَلاءَاتُ السَّريرِ، جُدرَانُ الغرْفةِ، غِلافُ المنْضَدةِ، اللّوْحةُ أعْلى الجِدارِ… الشّمْعدَانَاتُ وشُموعُها الموقَدةُ بيْضاءُ، الفَوانيسُ وضَوْؤُهَا النّاعِسُ، فُسْتانُها أبْيضُ أيْضًا، ونهْداهَا بيْضاوانِ، أسْنَانُها اللُّؤْلُؤيّةُ أشَدُّ بيَاضًا، خَدّاهَا الأسِيلانِ، شَعْرُهَا المعْقودُ إلى الخلْفِ بهلاليْن أبْيضيْنِ… كلُّ شَيْءٍ أبْيَضُ تَقْريبًا، عَدَا السَّوادَ الذِي يُلطِّخُ قلْبهَا.

man-2196323_960_720

أٌحجِيةٌ : شعر: هالا الشّعّار- دمشق – سورية

      خلفَ البابِ خلعتُ جلدي علّقتُ قلبي على المِشجبِ قرأتُ بضعَ آياتٍ حارساتٍ ثمّ استلقيتً قربَكَ سرعانَ ما تصلُ جثّتي في علبتِها الفاخرةِ إلى فراغِ اللاّشيءِ. هل نحنُ حقًّا آمنينَ في ثقبِنا الأسودِ معلّقانِ في زمنٍ موازٍ أيّتُها السّماءُ المغبرّةُ أيُّنا أقربُ إليكَ ذاكَ الجيّافُ أم فراشةٌ تنافسُ الرّيحَ على ملكيّةِ الرّحيقِ؟  

death-159120_960_720

للموتِ شهوةٌ لا تنقضي: شعر : أمل هندي –دمشق – سورية

    للموتِ شهوةٌ لا تنقضي فلا ينامُ للماءِ شهوةٌ ينشرُها على الأغصانِ وفي الظّلْ يستريحُ للنّارِ شهوةٌ تداعبُ رمادَها تقرأُ عليهِ تعاويذَها و تأكلُهُ حينَ تجوعُ ليباركَها للحياةِ شهوةٌ كقطّةٍ برّيةٍ تعاركُ صورتَها في المرآةِ و تختنقُ بخيالِ فأرٍ مرَّ بقربِها للرّوحِ شهوةٌ تبدّلُ ثوبَها كلَّ مطرٍ لا موتَ يدركُها لا نارَ تحرقُها و […]

path-1460455_960_720

عالمٌ ضيّقٌ : شعر :هالا الشّعار – دمشق – سورية

  عمّدتُ روحي غطّستُها بالملحِ رسمتُ صليباً على جبهتِها أرسلتُها نحوَ الحربِ الآنَ أنتظرُ خبرًا عن روحي الشّحيحةِ الممهورةِ بالماءِ المالحِ  هجرني إنْكِي إلهُ الماءِ العذبِ الفراتِ وروحي تحتاجُ اغتسالاً من الملحِ تحتاجُ أن تُفردَ جناحَها روحي فراشةٌ ترغبُ بالطّوافِ باتّجاهِ ضفافِ شفاهِكَ  النّهرُ حوّلَ مجراهُ وانغرستِ المراسي في خاصرةِ روحي النّحيلةِ التي صاحتْ صيحتينِ […]

500_F_134326279_P5agfYA3teeinx0Qfzkq6K177XgFMPYb

عن الوحدةِ : شعر :هالا الشّعار – دمشق – سورية

  باشرْ كتابَكَ وتهجَّ والمرايا إذا تشظّتْ والكلمةِ اللّقمةِ التي غصَّ بها حلقُكَ وهذا الحزنِ الأبيضِ الجريءِ داخلَ هرمِكَ أقسم بصمتِكَ بالتماعِ القلبِ أمامَ انبهارهِ بوجدِكَ أنّكَ لا ريبَ آتٍ لا ريبَ قريبٌ –  -طفِقَ يخصفُ الأحرفَ فوقَ اسمي الأصواتَ فوق رنيمي الرّعافَ فوق دمي مبرهِنًا أنّهُ الماجدُ الأحدُ صمتي الشّاهدُ المتورّمُ منتشرٌ فاضحٌ – […]