man-2814937_960_720

حواراتٌ صامتةٌ : شعر: هالا الشّعّار- دمشق – سورية

    أنتَ قُلتَ:   – خفّفي حملَكِ تعاليْ نتقاسمِ العناصر   ثمّ نعلنْ صيامًا فلا نكلّمُ إنسيّاً خرفُنا سيقودُنا إلى الهاويةِ تعاليْ نتقاسمِ الخافيةَ ولتذهبِ الكراسي إلى الجحيمِ فقلتْ :  بعيدٌ أنتَ كمدينةٍ تحاصرُها العواصفُ محشورٌ بينَ رفّةٍ وغفوةٍ هذا الصّمتُ أحجيةٌ أشبهُ باعتزالِ الرّوحِ  حينَ تُستهلكُ كصنمٍ قابلٍ للأكلِ ما من شيءٍ استطاعَ تغيري مذْ […]

background-658755_960_720

نبضٌ :شعر : هالا الشّعّار- دمشق- سورية

  سأنتهي سريعًا من هذا النّصِّ النّبضِ ثمّ سأتكفّنُ به ذلكَ لأنّني يرقَةٌ أقصُّ شرانقَ الحريرِ الكفنِ وأمضي إلى مصدرِ الضّوءِ تعالَ إليَّ من برهةِ نورٍ محتملةٍ قلبُكَ مُلتَحٍ يخفي خفقانَهُ تحتَ وابلِ النّبضِ يا للعروقِ المُوهنةِ غمامةٌ رماديّةٌ تمطرُ خفقانًا وربيعًا ينهمرُ المطرُ قلبي سريع نبضه درجٌ لريحٍ تتسلّقُ قوامَ الصّنوبرِ تشقُّ طريقَها الرّياحُ […]

13892128_10209961001962579_8622344315705328815_n-300x300

يدٌ داميةٌ/و/ جملةٌ طويلةٌ:شعر: محمّد بوحوش- توزر- تونس.

  يدٌ داميةٌ رأيتهُ واقفًا بانتظارِي في الشّارعِ المقابلِ لي… فجأةً… منْ أقصَى الغيبِ بيدٍ داميةٍ يُرمى علَى وجههِ بِ… نظرتُ فوقَ… نظرتُ تحتَ… _ كمْ  كانَ  الانفجارُ قويًّا_! ………………………. كانَ صديقي، واليدُ الدّاميةُ كانتْ يدِي.       جملةٌ طويلةٌ تمنَّى أنْ يكبرَ سريعًا ويصيرَ جملةً طويلةً لا تنتهِي، جملةً في سردٍ سرمديٍّ بلاَ […]

57541806_10158806511022925_5303027645431152640_n

الضّحكاتُ التّائهةُ في فمي : شعر: فرات إسبر – شاعرة سوريّة مقيمة بزيلاندا الجديدة

    الضّحكاتُ التّائهةُ في فمي، تتدحرجُ مثل كُراتِ الثّلجِ ِ أوائلَ الرّبيعِ تتساقط ُمثلَ أوراقِ الخريفِ ،  من ضرباتِ  الرّيحِ الخفيفةِ ، ترتجفُ مثلَ حلمٍ يعشعشُ  في قلبِ  الأشجارِ! من قريبٍ تبدو كقناديلَ  تضيءُ ومن بعيدٍ كأنّها  نجومٌ لا تنتمي إلى مجرّاتٍ! الضّحكاتُ التّائهةُ في فمي ، أغنيةٌ  في فمِ الرّيحِ وصراخٌ في أعالي  […]

13892128_10209961001962579_8622344315705328815_n-300x300

الغُرْفةُ البيْضاءُ : شعر: محمّد بوحوش- توزر – تونس

    كُلُّ مَا فِي الغُرْفةِ أبْيضُ: سَتَائِرُ “الدّانْتيلْ”، الأرائِكُ الوَثيرَةُ، دَوْرقُ الشَّرابِ، مَلاءَاتُ السَّريرِ، جُدرَانُ الغرْفةِ، غِلافُ المنْضَدةِ، اللّوْحةُ أعْلى الجِدارِ… الشّمْعدَانَاتُ وشُموعُها الموقَدةُ بيْضاءُ، الفَوانيسُ وضَوْؤُهَا النّاعِسُ، فُسْتانُها أبْيضُ أيْضًا، ونهْداهَا بيْضاوانِ، أسْنَانُها اللُّؤْلُؤيّةُ أشَدُّ بيَاضًا، خَدّاهَا الأسِيلانِ، شَعْرُهَا المعْقودُ إلى الخلْفِ بهلاليْن أبْيضيْنِ… كلُّ شَيْءٍ أبْيَضُ تَقْريبًا، عَدَا السَّوادَ الذِي يُلطِّخُ قلْبهَا.

man-2196323_960_720

أٌحجِيةٌ : شعر: هالا الشّعّار- دمشق – سورية

      خلفَ البابِ خلعتُ جلدي علّقتُ قلبي على المِشجبِ قرأتُ بضعَ آياتٍ حارساتٍ ثمّ استلقيتً قربَكَ سرعانَ ما تصلُ جثّتي في علبتِها الفاخرةِ إلى فراغِ اللاّشيءِ. هل نحنُ حقًّا آمنينَ في ثقبِنا الأسودِ معلّقانِ في زمنٍ موازٍ أيّتُها السّماءُ المغبرّةُ أيُّنا أقربُ إليكَ ذاكَ الجيّافُ أم فراشةٌ تنافسُ الرّيحَ على ملكيّةِ الرّحيقِ؟  

death-159120_960_720

للموتِ شهوةٌ لا تنقضي: شعر : أمل هندي –دمشق – سورية

    للموتِ شهوةٌ لا تنقضي فلا ينامُ للماءِ شهوةٌ ينشرُها على الأغصانِ وفي الظّلْ يستريحُ للنّارِ شهوةٌ تداعبُ رمادَها تقرأُ عليهِ تعاويذَها و تأكلُهُ حينَ تجوعُ ليباركَها للحياةِ شهوةٌ كقطّةٍ برّيةٍ تعاركُ صورتَها في المرآةِ و تختنقُ بخيالِ فأرٍ مرَّ بقربِها للرّوحِ شهوةٌ تبدّلُ ثوبَها كلَّ مطرٍ لا موتَ يدركُها لا نارَ تحرقُها و […]

path-1460455_960_720

عالمٌ ضيّقٌ : شعر :هالا الشّعار – دمشق – سورية

  عمّدتُ روحي غطّستُها بالملحِ رسمتُ صليباً على جبهتِها أرسلتُها نحوَ الحربِ الآنَ أنتظرُ خبرًا عن روحي الشّحيحةِ الممهورةِ بالماءِ المالحِ  هجرني إنْكِي إلهُ الماءِ العذبِ الفراتِ وروحي تحتاجُ اغتسالاً من الملحِ تحتاجُ أن تُفردَ جناحَها روحي فراشةٌ ترغبُ بالطّوافِ باتّجاهِ ضفافِ شفاهِكَ  النّهرُ حوّلَ مجراهُ وانغرستِ المراسي في خاصرةِ روحي النّحيلةِ التي صاحتْ صيحتينِ […]

500_F_134326279_P5agfYA3teeinx0Qfzkq6K177XgFMPYb

عن الوحدةِ : شعر :هالا الشّعار – دمشق – سورية

  باشرْ كتابَكَ وتهجَّ والمرايا إذا تشظّتْ والكلمةِ اللّقمةِ التي غصَّ بها حلقُكَ وهذا الحزنِ الأبيضِ الجريءِ داخلَ هرمِكَ أقسم بصمتِكَ بالتماعِ القلبِ أمامَ انبهارهِ بوجدِكَ أنّكَ لا ريبَ آتٍ لا ريبَ قريبٌ –  -طفِقَ يخصفُ الأحرفَ فوقَ اسمي الأصواتَ فوق رنيمي الرّعافَ فوق دمي مبرهِنًا أنّهُ الماجدُ الأحدُ صمتي الشّاهدُ المتورّمُ منتشرٌ فاضحٌ – […]

wave-3473335_960_720 (1)

بحرُ :شعر: هالا الشّعار – دمشق – سورية

  تحْرزُ الوقتَ متسربلاً بالنّوِر متجاوزاً جَمْعَ المقاصلِ علَّمتَ البحرَ حرفَكَ فهجاكَ راسلتَ سلاطينَ الإغاثةِ أدمنكَ السّفرُ حرقوا مع المراكبِ كتبَكَ أولست أوليسَ الذي بذرَ الملحَ ليحصدَ الأسماكَ فحصدتَ المجازرَ يا صنوَ المطرِ الغزيرِ لا تحترقْ من دمعِ أمّكَ ولا ، لا تسافرْ لأنّكَ لأنّنا أبناءُ الحزانى نتقنُ اللّونَ ،الزّيتَ، الخمرَ،كلَّ صنوفِ الأدعيةِ. نزّتْ من […]

240_F_29666111_zlRbcZ7tRoSyaLz9S8iadNt8uGoWkVUZ

سَرْدِيّاتُ رَجُلٍ أكَلتْهُ الحيْرَةُ : شعر: محمّد بوحوش – توزر- تونس

    كانَ ينْتِفُ أيّامَهُ يومًا ، فيَومًا ويُلقي بريشِها في سَلّةِ المهْملاتِ.. ** كانَ يقفُ لسَاعاتٍ أمامَ بابٍ لا يُفتحُ حتّى إذا انْفتحَ البابُ انفَجرَتْ في حلقِهِ صرْخةٌ. ** في قبضةِ يدهِ شيءٌ ثمينٌ يخافُ أن يفْلتَ منهُ، أوْ يتبخّرَ في هبّةِ ريحٍ . في قبضةِ يدهِ شيءٌ تافِهٌ وقليلٌ، في قبضةِ يدهِ سَنواتُهُ […]

buddha-1281263_960_720

تحتَ شجرةِ بوذا: شعر: فرات إسبر – شاعرة سوريّة مقيمة بزيلاندا الجديدة

  شجرةُ التّينُ اليافعةُ  تتشابكُ في الفراغِ ِ، تتمثّلُ في صورةِ ِامرأةِ . بكلِّ  التَّوقِ أصعد ُ ظهري مثقلٌ بأكتافِ ِالحياةِ ، وكنتُ كُلّما   صعدتُ أرى أحلامًا وكوابيسَ. تحتَ شجرةِ التّينِ اليافعةِ رأيتُ بوذا  وكنتُ قد صرتُ  امرأةً التّوقُ يصعدُ بي وأنا  أتذوّقُ  ُسَّرَ الملوحةِ ِ والعذوبةِ فيهْ . أقفُ أمامَ الشّجرةِ أنادي عصافيرَها أن […]

la-blonde-gaie-d-enfant-de-garçon-jette-une-grande-pierre-dans-l-eau-74972652

آهٍ …فقطْ لو تنطقُ أيّها الحجرُ : شعر: أمل هندي – دمشق – سورية

  لا تُلقوا بحجرٍ في مياهٍ راكدةٍ فقد تموتُ الأسماكُ من الخوفِ  ضعوا حجرًا في فمِ طفلٍ جائعٍ كي لا يوقظَ صوتُهُ الحيتانَ هكذا صارَ الحجرُ في أيدينا جمرًا  آهٍ …فقطْ لو تنطقُ أيّها الحجرُ  

hiking-691739_960_720

بؤرٌ تتشكّلُ في رأسِهِ /و/ علَى تَلّةٍ يُشعلُ ذكْراهُ: قصيدتان لمحمّد بوحوش – توزر – تونس

     بؤرٌ تتشكّلُ في رأسِهِ    رمَى بحَصَاةٍ في البَحْرِ فتَشَكّلَتْ أمَامهُ بُؤرٌ شَتّى. رمَى بحَصَاةٍ ثانِيةٍ في الجِهةِ المقَابِلةِ،  فتَشَكّلتْ بؤرٌ أخْرَى، انْتشَتْ أصَابِعهُ شوْقًا، فرَمَى بحَصَاةٍ ثالِثةٍ، فرَابعةٍ، فخَامِسةٍ… حتّى اشْتَعلَتْ عيْناهُ شيْبًا، حتّى لمْ يِجدْ منَ الحصَى مَا يكْفِي، فتَنَهّدَ: أكُلّمَا بحَثْتُ عَنّي في بؤْرةٍ، وجَدْتُني  في بؤْرةٍ أخْرَى؟!، … ومَضَى […]

throwing-154588_960_720

سُمْرةٌ : شعر : هالا الشّعار – دمشق – سورية

(بالملحِ أحشو الجرحَ ولا أصيحُ احتراقًا خوفًا من آسرِ العبيدِ)  نعتّمُ الشّفقَ احتراقًا نؤجّجُ نارَ الدّواليبِ نمنحُ السّماءَ سوادَنا ثمّ نُغلقُ علينا الجراحَ نفتحُ أزرارَ الصّدرِ ابتهالاً يا ٱلهةَ الشّرقِ اختلطتْ علينا الجراحُ وتشابهَ الحزنُ عشتارُ تمرُّ فوقَ عذاباتِنا تتوسّطُ سماءَ الذّكرياتِ عشتارُ أيّتها الأمُّ نحنُ منْ نستوقدُ الصّبرَ نهزُّ الرّؤيا بكفٍّ وبالأخرى نتحرّشُ بسكونِ […]

sunset-1342101_960_720

في الصّمتِ : أمل هندي – دمشق – سورية

  في الصّمتِ أتمدّدُ كمحيطٍ أتلاشى كموجةٍ أتنفّسُ ملءَ رئتي امتدادًا أخضرَ وأغيظُ الرّيحَ الثرثارةَ وهي تمدُّ أصابعَ فضولِها. أتركُها للخيبةِ لأنّ مِجسّاتِها الحسّاسةَ لا تلتقطُ ما أقولُ و ما لا أقولُ. في الصّمتِ أصيرُكَ تَصيرُني لا مسافةَ تسقطُ فيها أوراقُ الشّجرِ  وتنبشُ تربتَها وحوشٌ برّيّةٌ. في الصّمتِ يغفو الماءُ على وعدٍ يقطرُ…قطرةً..قطرةً  وأغفو على […]

fantasy-3010040_960_720

احتواءٌ : هالا الشّعّار – دمشق – سورية

خلاءٌ روحي فقاعةٌ هائمةٌ  تلامسني الأشياءُ فتتبعثرُ لا حلمَ لأخمصِ الرّوحِ سوى حصى طريقِكَ  .. حبّكَ شفّافٌ من خلالِهِ أبصرُ عمري .. صوتُكَ قوسٌ ووترٌ صوتُكَ حلمٌ ..  نوّاسيّةُ الهوى رئتي مرورُكَ من زمرةِ الوردِ .. سأدّعي أنّني حوّاءُ وأتخيّلُكَ الياسمينَ أنا المستديرةُ التفّاحةُ الثّابتةُ الدّواءُ أنتَ العلّةُ الفضاءُ الماءُ أناديكَ بملءْ صوتي جرّبْ طوافَ […]

interior-bus-passengers-450w-218159470

على مرأىً من رُكّابِ الحافلةِ : شعر : أمل هندي – دمشق – سورية

    التقيا… على رصيفٍ فقدَ عينيهِ إثرَ حريقٍ ونبتَ العشبُ بينَ جفونِهِ كآخرِ محاولةٍ للإمساكِ بالضّوءِ هو الذي يخافُ الأماكنَ العامّةَ ففي يومٍ ضبابيٍّ انتشلتْ أحلامَه على مرأىَ ركّابِ الحافلةِ بحجّةِ التّفتيشِ عن أفكارٍ مهرّبةٍ هي المتورّطةُ في عناقِ الغيمِ صدرُها المفتوحُ للشّتاءِ مصابٌ بنزلةِ تمرّدٍ الحزنُ المعتّقُ يدلفُ من صوتِهِ من أصابِعِها ينزُّ […]

stock-photo-double-exposure-portrait-of-attractive-lady-combined-with-photograph-of-tree-be-creative-302398244

لأنّي ابنةُ أقدمِ شجرةٍ : شعر: أمل هندي – دمشق – سورية

    لأنّي ابنةُ أقدمِ شجرةٍ مأهولةٍ بالحكاياتِ أتعلّقُ بعنقِ غيمةٍ،  أبتلعُ قدميَّ، –في الفضاءِ كلُّ الطّرقِ سالكةٌ  – أحبسُ أنفاسي لأتكاثفَ، أدغدغُ الماءَ لأفكَّ رموزَهُ وأتهاطلُ فوقَ صدرِ أمّي حكايةً حكايةً…. أمّي التي مازالتْ طفلةً يسهلُ عليَّ خداعُها فأضعُ قناعًا من مطرِ وكلّما داهمني البكاءُ في حضرتِها امتصصتُ الملحَ من جذورِها خفيةً لتتباهى بطعم […]

irak-ur-la-ziggourat-jc-golvin

إضاءةٌ : شعر: هالا الشّعّار – دمشق – سورية

  أور   يا مدينةَ النّور ها هي أشيرةُ تُفردُ جدائلَها وتنظمُ الأرضَ أدعيةً  دعاءً يصلُ السّمرةَ بربوعِ الماءِ سمرةُ تمخرُ عبابَ البحرِ لتوزّعَ أورُ الحرفَ عطيّةَ نورٍ. أورْ وبعدَها يستوقدُ الفنيقُ شعلتَهُ الأولى دليلاً لرُبّانٍ تائهٍ، للهيولى تمخرُ نحوَ شواطئِ الحجرِ، نحوَ مضائقِ عرائسِ البحرِ حيثُ مِيدوسا تُطلقُ من جدائلِها الأفاعي هناك استبدلتُ جسدي […]

giuseppe-parini-3557827_960_720

تراجعَ نظري كثيرًا / و/ أيّها الشَّاعر ُ: شعر: نجد القصير – السّلميّة – سورية

      تراجعَ نظري كثيرًا     تراجعَ نظري كثيرًا بعدَ أن وقعَ عليكِ، صرتُ لا أرى أحدًا سواكِ.       أيّها الشَّاعر   أيّها الشَّاعر، لا تتذمّرْ من كثرةِ أعدائكَ ولا تكترثْ لأولئكَ الذينَ يُحاولونَ إقصاءَكَ والحطَّ من قدرِكَ أمامَ هذا وذاكَ، وتذكّرْ دائمًا تلكَ الزّهرةَ التي تشقُّ الإسفلتَ بعنادِها ورقّةِ إحساسِها. […]

38810897_405912966604394_6488254523943944192_n

الانتظارُ فعلٌ مجزوءُ التّمامِ :شعر : سوزان إبراهيم – شاعرة سوريّة مقيمة بالسّويد

  الانتظارُ فعلٌ مجزوءُ التّمامِ فالمنتَظَرُ قد لا يأتي. الانتظارُ فعلُ اعترافٍ صريحٍ بآخرَ وأنتَ الذي لا تريدُ وصولاً أيُّ معنىً لانتظارِكَ؟ الانتظارُ مهنةُ الأنبياءِ الانتظار خروجٌ إليهِ/ الآخرُ اللاّانتظارُ اكتمالٌ بذاتِكَ.

Chemin-de-lumiere_1

لنناضلْ ضدَّ عالَمِ متحرّكِ : شعر : باتريسيا لارنكو – شاعرة من جزر الموريس مقيمة بباريس

  لنناضلْ ضدَّ عالَمٍ متحرّكٍ يخلطُ الأوراقَ دونَ توقّفٍ ، ضدّ عالمٍ لا ثباتَ له منتصبٍ على خيطِ الزّمنِ المتطايرِ. أليسَ هذا هو قدرَ الوجودِ؟ ** لا بدَّ من التشبّثِ، من الإصرارِ، من المداومةِ، من الثّباتِ، من البقاء، مهما يكنِ الثّمنُ الذي يتعيّنُ دفعُهُ. لا بدَّ من الاهتداءِ إلى وسيلةٍ تمكّنُ من الاندفاعِ مجدّدً.ا هل […]

38301001_10212745048924326_1923701974839066624_n

رقصُ السّماحِ /و/ما تختزنُهُ المرايا/و/كشجرةِ ملحٍ : ثلاث قصائد جديدة لسوزان إبراهيم – شاعرة سوريّة مقيمة بالسّويد

     رقصُ السّماحِ   قبلَ الآنَ كانتْ مرتّبةً حسبَ التّسلسلِ الأبجديّ وتاريخِ الطّبعةِ الأولى كأمينِ مكتبةٍ يُتقنُ اختصاصَهُ، احتفظتُ ببعضِ النّادرِ من شروخي في علبٍ شديدةِ التّعقيمِ  كشاهدٍ على أصالةِ انتسابي لأشجارِ الحزنِ المثمرةِ. بفرجار الصّمتِ المُتلفعِ بحرائقِ الممكنِ،  أرسمُ زاويةً منفرجةً  أدعُ ذراعيها المفتوحتين تسقطانِ: تنبتُ الآن حضرةٌ… تكيّةٌ… ساحةٌ لرقصِ السّماحِ*.   […]

31062198_10212067220299034_2853421974762291200_n

إصغاءُ الٱلهةِ: شعر : سلوى الرّابحي – تونس

  عينايَ غائرتانِ، خاويتانِ في الجهة القريبةِ من قُليبٍ لا يصدّقُ نبضَهُ في الأعينِ الجوفاءِ. كانَ هناكَ من يصغي إلى نافورتينِ من المياهِ الجارفهْ. ويدايَ ترتجفانِ خوفًا من هبوبِ البوحِ في كفّينِ عاريتينِ من أشجارِهما كي لا تُشيرا إلى الدّماءِ الآثمةْ هل كانَ جرحي نعقةَ الغربانِ تنتِفُ ريشَها كي لا يُمسَكٓ ذَنْبُها؟ في رجفةِ الكفّينِ، […]