sunset-1342101_960_720

في الصّمتِ : أمل هندي – دمشق – سورية

  في الصّمتِ أتمدّدُ كمحيطٍ أتلاشى كموجةٍ أتنفّسُ ملءَ رئتي امتدادًا أخضرَ وأغيظُ الرّيحَ الثرثارةَ وهي تمدُّ أصابعَ فضولِها. أتركُها للخيبةِ لأنّ مِجسّاتِها الحسّاسةَ لا تلتقطُ ما أقولُ و ما لا أقولُ. في الصّمتِ أصيرُكَ تَصيرُني لا مسافةَ تسقطُ فيها أوراقُ الشّجرِ  وتنبشُ تربتَها وحوشٌ برّيّةٌ. في الصّمتِ يغفو الماءُ على وعدٍ يقطرُ…قطرةً..قطرةً  وأغفو على […]

fantasy-3010040_960_720

احتواءٌ : هالا الشّعّار – دمشق – سورية

خلاءٌ روحي فقاعةٌ هائمةٌ  تلامسني الأشياءُ فتتبعثرُ لا حلمَ لأخمصِ الرّوحِ سوى حصى طريقِكَ  .. حبّكَ شفّافٌ من خلالِهِ أبصرُ عمري .. صوتُكَ قوسٌ ووترٌ صوتُكَ حلمٌ ..  نوّاسيّةُ الهوى رئتي مرورُكَ من زمرةِ الوردِ .. سأدّعي أنّني حوّاءُ وأتخيّلُكَ الياسمينَ أنا المستديرةُ التفّاحةُ الثّابتةُ الدّواءُ أنتَ العلّةُ الفضاءُ الماءُ أناديكَ بملءْ صوتي جرّبْ طوافَ […]

interior-bus-passengers-450w-218159470

على مرأىً من رُكّابِ الحافلةِ : شعر : أمل هندي – دمشق – سورية

    التقيا… على رصيفٍ فقدَ عينيهِ إثرَ حريقٍ ونبتَ العشبُ بينَ جفونِهِ كآخرِ محاولةٍ للإمساكِ بالضّوءِ هو الذي يخافُ الأماكنَ العامّةَ ففي يومٍ ضبابيٍّ انتشلتْ أحلامَه على مرأىَ ركّابِ الحافلةِ بحجّةِ التّفتيشِ عن أفكارٍ مهرّبةٍ هي المتورّطةُ في عناقِ الغيمِ صدرُها المفتوحُ للشّتاءِ مصابٌ بنزلةِ تمرّدٍ الحزنُ المعتّقُ يدلفُ من صوتِهِ من أصابِعِها ينزُّ […]

stock-photo-double-exposure-portrait-of-attractive-lady-combined-with-photograph-of-tree-be-creative-302398244

لأنّي ابنةُ أقدمِ شجرةٍ : شعر: أمل هندي – دمشق – سورية

    لأنّي ابنةُ أقدمِ شجرةٍ مأهولةٍ بالحكاياتِ أتعلّقُ بعنقِ غيمةٍ،  أبتلعُ قدميَّ، –في الفضاءِ كلُّ الطّرقِ سالكةٌ  – أحبسُ أنفاسي لأتكاثفَ، أدغدغُ الماءَ لأفكَّ رموزَهُ وأتهاطلُ فوقَ صدرِ أمّي حكايةً حكايةً…. أمّي التي مازالتْ طفلةً يسهلُ عليَّ خداعُها فأضعُ قناعًا من مطرِ وكلّما داهمني البكاءُ في حضرتِها امتصصتُ الملحَ من جذورِها خفيةً لتتباهى بطعم […]

irak-ur-la-ziggourat-jc-golvin

إضاءةٌ : شعر: هالا الشّعّار – دمشق – سورية

  أور   يا مدينةَ النّور ها هي أشيرةُ تُفردُ جدائلَها وتنظمُ الأرضَ أدعيةً  دعاءً يصلُ السّمرةَ بربوعِ الماءِ سمرةُ تمخرُ عبابَ البحرِ لتوزّعَ أورُ الحرفَ عطيّةَ نورٍ. أورْ وبعدَها يستوقدُ الفنيقُ شعلتَهُ الأولى دليلاً لرُبّانٍ تائهٍ، للهيولى تمخرُ نحوَ شواطئِ الحجرِ، نحوَ مضائقِ عرائسِ البحرِ حيثُ مِيدوسا تُطلقُ من جدائلِها الأفاعي هناك استبدلتُ جسدي […]

giuseppe-parini-3557827_960_720

تراجعَ نظري كثيرًا / و/ أيّها الشَّاعر ُ: شعر: نجد القصير – السّلميّة – سورية

      تراجعَ نظري كثيرًا     تراجعَ نظري كثيرًا بعدَ أن وقعَ عليكِ، صرتُ لا أرى أحدًا سواكِ.       أيّها الشَّاعر   أيّها الشَّاعر، لا تتذمّرْ من كثرةِ أعدائكَ ولا تكترثْ لأولئكَ الذينَ يُحاولونَ إقصاءَكَ والحطَّ من قدرِكَ أمامَ هذا وذاكَ، وتذكّرْ دائمًا تلكَ الزّهرةَ التي تشقُّ الإسفلتَ بعنادِها ورقّةِ إحساسِها. […]

38810897_405912966604394_6488254523943944192_n

الانتظارُ فعلٌ مجزوءُ التّمامِ :شعر : سوزان إبراهيم – شاعرة سوريّة مقيمة بالسّويد

  الانتظارُ فعلٌ مجزوءُ التّمامِ فالمنتَظَرُ قد لا يأتي. الانتظارُ فعلُ اعترافٍ صريحٍ بآخرَ وأنتَ الذي لا تريدُ وصولاً أيُّ معنىً لانتظارِكَ؟ الانتظارُ مهنةُ الأنبياءِ الانتظار خروجٌ إليهِ/ الآخرُ اللاّانتظارُ اكتمالٌ بذاتِكَ.

Chemin-de-lumiere_1

لنناضلْ ضدَّ عالَمِ متحرّكِ : شعر : باتريسيا لارنكو – شاعرة من جزر الموريس مقيمة بباريس

  لنناضلْ ضدَّ عالَمٍ متحرّكٍ يخلطُ الأوراقَ دونَ توقّفٍ ، ضدّ عالمٍ لا ثباتَ له منتصبٍ على خيطِ الزّمنِ المتطايرِ. أليسَ هذا هو قدرَ الوجودِ؟ ** لا بدَّ من التشبّثِ، من الإصرارِ، من المداومةِ، من الثّباتِ، من البقاء، مهما يكنِ الثّمنُ الذي يتعيّنُ دفعُهُ. لا بدَّ من الاهتداءِ إلى وسيلةٍ تمكّنُ من الاندفاعِ مجدّدً.ا هل […]

38301001_10212745048924326_1923701974839066624_n

رقصُ السّماحِ /و/ما تختزنُهُ المرايا/و/كشجرةِ ملحٍ : ثلاث قصائد جديدة لسوزان إبراهيم – شاعرة سوريّة مقيمة بالسّويد

     رقصُ السّماحِ   قبلَ الآنَ كانتْ مرتّبةً حسبَ التّسلسلِ الأبجديّ وتاريخِ الطّبعةِ الأولى كأمينِ مكتبةٍ يُتقنُ اختصاصَهُ، احتفظتُ ببعضِ النّادرِ من شروخي في علبٍ شديدةِ التّعقيمِ  كشاهدٍ على أصالةِ انتسابي لأشجارِ الحزنِ المثمرةِ. بفرجار الصّمتِ المُتلفعِ بحرائقِ الممكنِ،  أرسمُ زاويةً منفرجةً  أدعُ ذراعيها المفتوحتين تسقطانِ: تنبتُ الآن حضرةٌ… تكيّةٌ… ساحةٌ لرقصِ السّماحِ*.   […]

31062198_10212067220299034_2853421974762291200_n

إصغاءُ الٱلهةِ: شعر : سلوى الرّابحي – تونس

  عينايَ غائرتانِ، خاويتانِ في الجهة القريبةِ من قُليبٍ لا يصدّقُ نبضَهُ في الأعينِ الجوفاءِ. كانَ هناكَ من يصغي إلى نافورتينِ من المياهِ الجارفهْ. ويدايَ ترتجفانِ خوفًا من هبوبِ البوحِ في كفّينِ عاريتينِ من أشجارِهما كي لا تُشيرا إلى الدّماءِ الآثمةْ هل كانَ جرحي نعقةَ الغربانِ تنتِفُ ريشَها كي لا يُمسَكٓ ذَنْبُها؟ في رجفةِ الكفّينِ، […]

index

قائمة الكتّاب السّرديّين التّونسيّين الذين خصّصتُ لهم دراسات فرديّة :

  امتدّ نشاطي في نقد الأدب التّونسيّ من سنة 1967 الى سنة 2009، تاريخ انتقالي إلى الاهتمام بالشّعر العالميّ.وفي تلك الفترة خصّصتُ دراسات فرديّة ل49 شاعرا وشاعرة من تونس من مجموع 1170 (حسب إحصائيّ الشّخصيّ ) .لكنّي لم أهتمّ مقابل ذلك إلاّ بكتابات 23 كاتبا سرديّا تونسيّا وكاتبة سرديّة تونسيّة من جملة 420 فأعددتُ عن […]

maxresdefault

تأبينٌ : شعر : محمّد عمّار شعابنيّة – المتلوّي – تونس

نفـَذْنا إلى  العالِم الافتراضيِّ فلم  نلقَ ممّا يراودُنا  فيهِ    ما  يجعلُ  الوهْمَ  ظِلَّ  الحقيقهْ فلا  الغدُ  آتٍ ولا  الأمسُ  ماضٍ بما  نترجّاهُ  صحْوًا ورقصًا يناسبُ  إيقاعَنا ومرايا أصابعِنا  فيهِ …     لا  شيءَ .. إلاّ حروفٌ ستبقى كما  أذرعُ  العشبِ في السّهلِ تستنشقُ  الحرَّ في الصّيفِ حتّى تموتَ فندفنَها  ونُؤبّنَها بالسّكوتْ.      

36913005_1877076682371922_6211240407641096192_n
20245765_10210103404484866_5564988831962142993_n

قائمة الشّعراء التّونسيّين والشّاعرات التّونسيّات الذين خَصَّصْتُ لهم دراساتٍ مفردة: محمّد صالح بن عمر

  امتدّ نشاطي النّقديّ المتعلّق بالأدب التّونسيّ على اثنتين وأربعين سنة ، من سنة 1967 إلى سنة 2009، قبل انتقالي إلى الاهتمام بالشّعر العالميّ. ففي تلك السّنوات الاثنتين والأربعين خَصّصت دراسات مفردة ل49 شاعرا وشاعرة من تونس، علما بأنّ عدد التّونسيّين والتّونسيّات الذين نشروا مجموعات شعريّة حتّى ذلك التاريخ هو حسب إحصائي الشّخصيّ 1070 .   […]

21369646_131308350825057_6167521803843575337_n

لا أستطيعُ أن أقولَ “أحبّكَ” :شعر: صحْبِيّا الحاجْ سالِمْ – شاعرة تونسيّة مقيمة بباريس

صحبيا الحاج سالم شاعرة تونسيّة مقيمة بباريس واسمها قليل التّداول في تونس .متخصّصة في العلوم القانونيّة  . زاولت دراستها بمالطة ثمّ بفرنسا.ومثلما يلوح من هذه القصيدة فهي تتمتّع بحساسية مرهفة.   لم أَقُلْ “أُحِبُّكَ” مُنْذُ سِنينَ لا أَسْتَطيعُ أَنْ أَفْعَلَ ذلِكَ ، فَأَنا خائِفةٌ جِدًّا أُحاوِلُ أَنْ أُهْمِلَ هذِهِ اللاّزِمَةَ وَأَهْمِسُ في نَفْسي : “نَحْنُ […]

24133824_146739659419856_1156109656_n

عنبرٌ : شعر: هالا الشّعّار – دمشق – سورية

    اِحملْ فأسَكَ وامضِ الأعلى اختارَكَ ناموساً أيّها الفينيقيُّ الأحمرُ اُخرجْ من بطنِ الحوتِ اُخرجْ نحوَ فُلكِكَ أطلقِ الحماماتِ لتعثرَ على حافّةِ العالَمِ أشهِرْ توازنَ الغُصّةِ ترجّلْ ثمْ أحرقْ مراكبَكَ. عنبرُ الحوتِ سيلهيكَ يا سليلَ نوحٍ عن طفلِ المغارةِ الذي يتقنُ تفخيخَ طائراتِهِ الورقيّةِ. أيّها الفينيقيُّ الأحمرُ طفلُ المغارةِ المقدّسُ بانتظارِكَ على شواطئَ وُهِبَتْ […]

14322590_1344125592295061_5540223965340533856_n

أَعِرْني ثلاثين قلبًا: محمّد عمار شعابنيّة – المتلويّ – تونس

تحايا … إلى من  يُوَطّنُ في  لغتي من  أحبُّ تحايا … من الرّوحِ يرفعُ منديلـَها اللازوَرديَّ قلبُ إلى حفنةٍ من ترابٍ مشى فوقها النّملُ ـ  إذ عسعسَ اللُيلُ ـ يقـْرصُ غولَ الظلامْ … إلى قطّةٍ أرضعتْ كلَّ أبنائِها ثم ماءتْ وقد شحَّ كفُّ الطّعامِ… إلى كلِّ حرفٍ سأُخفِيهِ  في سَلـّةِ الشّعرِ أو سوف يزْوَرُّ عنّي […]

33616524_1729685353779032_5189576943300771840_n(5)

طفلةٌ أنا/و الصّدى : قصيدتان لأميمة إبراهيم – دمشق – سورية

      طفلةٌ أنا والطٌّريقُ إليكَ عبّدتْهُ الأحلامُ والحلمُ آآآآآهٍ منهُ أمسِكُهُ فيخاتلُ يقيني ويهربُ إلى وهمي يعقدُ قرانَهُ على ما تبقّى من ارتعاشاتِ الهوى وجنونِ المُشتَهى. ……………………… طفلةٌ أنا والطٌّريقُ بقايا من حلوى وأراجيحَ ومدينةٌ تغفو في الظِّهيرةِ وتستفيقُ على دغدغاتِ الماءِ  تداعبُ أناملَ الشِّمسِ ترشُّ أرصفَتَها بمرْمرِ حبِّها تلاعبُ أنجمَها كلَّ مساءٍ […]

36913005_1877076682371922_6211240407641096192_n

هذا الحَدْسُ : شعر : سوزان إبراهيم – شاعرة سوريّة مقيمة بالسّويد

  حادٌّ صريحٌ رمحُ صيّادِ البراري هذا الحَدْسُ لولا خشيةٌ  لقلتُ: وحيٌ بدائيٌّ تستنفرُهُ فطرَةُ حسٍّ قبلَ وعيٍ يُزيّفُ براءتها الأولى! رادارٌ مغرِقٌ في اللاّحضورِ  يلتقطُ أثرَ الفراشةِ وموسيقى تفتّقِ البذورِ. في الصّمتِ تترعرعُ الإجاباتُ.    

36921024_1877076655705258_1403781735388282880_n

مع الشّاعرة السّورية العالميّة سوزان إبراهيم في مقرّ إقامتها بالسّويد – حاورتها : حذام بطرس – بيروت – لبنان

س 1:  أنت تعيشين منذ بضعة أشهر  ببلد أوروبيّ –  وهو السّويد  – وهي فيما أظنّ المرّة الأولى التي تخوضين فيها هذه التّجربة ،لأنّ زياراتك السّابقة لبعض البلدان الأوروبيّة كانت خاطفة إمّا للسّياحة وإمّا لأغراض مهنيّة في نطاق عملك الصّحفيّ .فما هو شعورك الآن وأنت تقيمين على نحو مطوّل خارج بلدك الأصليّ سورية؟   ج: […]

thumbnail (5)

بمناسبة مرور أربعين يوما على وفاة النّاقد الطّلائعيّ حسين الواد: رسالتان بعث بهما إلي في صائفة 1971 من تونس إلى باريس بقلم : محمّد صالح بن عمر

لن أتحدّث في ما سيلي عن المرحوم حسين الواد الأستاذ الجامعيّ بل عنه حين كان طالبا بكلّية الآداب والعلوم الإنسانيّة  في نهاية السّتّينات و بداية السّبعينات.ففي تلك الفترة كان المرحوم حسين قصّاصا شابّا ينشر  قصصه بمجلّة”الفكر” الذّائعة الصّيت وكنت أنا والمرحوم الهادي بوحوش أحد أصدقاء الطّفولة نكوّن ثنائيّا نقديّا.لكنّ بوحوش سرعان ما انسحب من الوسط […]

13658946_1098031750244055_4127143158234402656_n

مثقلةٌ:شعر: زهور العربي – تونس

    مثقلةٌ بكَ بِهمْ بالقصيدةِ  جمرةً في الكفِّ والبوحُ صرخةٌ تتأرجحُ ما بينَ مدٍّ وجزرٍ  مثقلةٌ بأنايَ الغريبةِ  بأوجاعِ هذا الوطنِ  بورمِ العروبةِ ينخرُ منّي العظمَ  وعروةُ الانتماءِ تضيقُ على الرّوحِ ،لا تنفصمً  مثقلةٌ أنا بكَ ولا أيائلَ في الدّربِ تؤنسُ وحشتي   ولا بحرَ يتّسعُ لأمواجِ الحنين  ولا سرابَ يقدَحُ بين الضّلوعِ  بريقَ الأمل […]

DSC_0002

أفقُ أفكارٍ مشتَّتة شعر: باتريس مارال– شاعر فرنسيّ

    أتفحّصُ الأصواتِ الفاقدةَ للنّبرات الباكيةَ من فرطِ الحقدِ في عيونِكم الآسفة وفي الزّوبعةِ الغبراءِ التي ستحلُّ فيها مراكبُ الأرواحِ لتتبادلَ الإهاناتِ على تلك المُوَارباتِ العريضةِ حِذوَ العرباتِ الكئيبة   إذا نَمّتْ يدٌ صديقةٌ أفكارَكَ ليُزهرَ القبرُ من جديدٍ وتقطفَ رغباتِكَ سأمتصُّ عندئذ بالإسفنجِ وَفْقَ ما يُتيحُه الماءُ الشّديدُ الصّفاء كلَّ أوجاعكِ المزعومةِ لأضمِّدَ […]

13617532_1267386946628709_710491521_n

في ضاحيةِ حياتي : شعر : حاتم أرزقي – شاعر جزائريّ

في ضاحيةِ الحياةِ  بعيدًا عن المدينةِ الكبيرةِ  تعيشُ روحي المهملةُ  في ضاحيةِ الحياةِ  جيراني يُدمنون السّهرَ مُردّدينَ النّغمةَ المعطّلةَ نفسَها :  “نحن لا ننامُ أبدًا لأنّنا من حَلَمَتَيِ اللّيلِ نرضعُ لبنَ الحزنِ” في ضاحيةِ الحياةِ  يكبُرُ الأطفالُ بسرعةٍ ولا يموتُ الشّيوخُ أبدًا  ولا تُرضعُ النّساءُ أحدًا  والقومُ كلُّهُمْ في عِراكِ لا ينتهي  من أجلِ دفنِ […]

13626474_302319986774526_462463344588272783_n

المهاوي : شعر: بترريسيا لارنكو – شاعرة من جزيرة موريس

    فجرٌ شِتْوِيٌّ. الأشجارُ ترفعُ أغصانَها الباهتةَ جدًا، ذاتَ اللّونِ المنطفئِ ،كما لو أنّها أذرُعٌ تمتدُّ لتتوسّلَ، لتطلبَ النِّجدةَ. * فجرٌ شِتْوِيٌّ. في النّوافذِ الأضواءُ المُربّعةُ تميل إلى الانطفاءِ، تذوبُ شيئًا فشيئًا في الصّقيعِ الرّماديِّ، الصّوفيِّ الملمسِ، ذلك الصّقيعِ الذي يلحسُ المدينةَ وسُقوفَ المعهدِ الثّانويِّ القديمِ. * قريبًا ينزلُ الثّلجُ. لونان : لونٌ رماديٌّ، […]